• الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  بحـثبحـث  
  • هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟
    منتديات نجوم المبدعين



    هلا والله غير مسجل منور منتديات الجيل الجديد

    ما عندك اي مشاركة لحد الان بالمنتدى ليش ؟

    شارك بقلمك خلي نشوف ابداعاتكم



     




    FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
    شاطر|

    هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
    كاتب الموضوعرسالة
    معلومات العضو

    جود الزهراء

    ||-مشرفة على القسم الاسلامي-

    avatar

    معلومات إضافية

    انثى

    الحمل

    الفأر

    عدد المساهمات : 1593

    نقاط : 4750

    التقييم : 11

    تاريخ الميلاد : 08/04/1984

    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    العمر : 33
    العمل/الترفيه : doctor


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ السبت نوفمبر 27, 2010 3:27 pm



    اللهم صل على محمد وال محمد


    إن قصة ذي القرنين مختلفة عن جميع القصص القرآني، وهي أكثرها غموضاً على الإطلاق.





    يكفي في ذلك أنهم اختلفوا في شخصيته على عشرة أقوال وسبب تسميته على أحد عشر قولاً.. كما اختلفوا في ثمانية عشر لفظاً ورد في القصة رغم قصرها الشديد. وبقيت القصة إلى اليوم لغزاً محيراً عند العلماء. إذ وجدوا ان عبارات مثل (اتبع سببا)، (ساوي بين الصدفين)، (وجدها تغرب في عين حماة)، (لم نجعل لهم من دونها ستراً)، وجدوها، مع القوم يأجوج ومأجوج أشياء مستعصية على الفهم.

    والذين حاولوا تفسير جميع الألفاظ، بحسب ما فهموه- من غير ما نظر لأجواء السورة نفسها وأغراضها تورطوا أكثر حينما ظلت الكثير من الأسئلة بغير إجابة!.

    قالوا أن السد الذي بناه ذو القرنين في أذربيجان.. ولم يعثر أحد في المنطقة على ذلك السد! وقالوا ربما يكون ذلك سور الصين.. علماً أن سور الصين من حجر والمذكور في القرآن من حديد ونحاس. وتساءل الناس من هم يأجوج ومأجوج وأين يقطنون.. فافترض البعض أنهم سكان الصين، بالرغم من أن صفتهم في المأثور النبوي لا تشبه صفة بني الإنسان على أرضنا من قريب ولا من بعيد.


    يقول الإمام علي (ع)(كل البشر ولد آدم- إلا يأجوج ومأجوج)


    إذ تكفي هذه العبارات بمفردها على التيقن من أن الرحلة كانت لخلق ليسوا من ولد آدم وبالتالي فإنها ليست رحلة أرضية.

    إن الحديث يعني أنهم مجبولين من الطين ولكنهم لم يصلوا بعد إلى مرحلة الآدمية وبإمكاننا أن نفترض أنهم إذا كانوا في أرض أخرى في كوكب آخر فأن لهم طباع مختلفة وعلاقة بالجاذبية والمجالات المغناطيسية وأوزان مختلفة عنا تماماً. وبالتالي فإن لهم قدرات جسمانية تناسب كوكبهم تعتبر شديدة الوطأة بالنسبة لنا لكننا نتفوق عليهم بالقدرات العقلية وباجتياز مراحل من الآدمية.


    ما هي الدلائل على أن هؤلاء في كوكب آخر وإن رحلة ذي القرنين كانت في الفضاء؟


    إن الدلائل كثيرة جداً ومن أهمها الأسلوب القرآني نفسه:

    فلم يذكر القرآن سفراً أو رحلة بمثل هذه العبارة: [ثم أتبع سبباً].. فهذه العبارة بمفردها تدل على السفر في الفضاء، ذلك لأنها في القرآن لم تستخدم إلا في هذا المعنى فقط:

    المورد الأول: [...يا هامان ابن لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب. أسباب السماوات فاطلع إلى إله موسى...] 36/37-غافر.

    المورد الثاني: [من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء فليقطع] 15/الحج.

    المورد الثالث: [أم لهم ملك السماوات والأرض وما بينهما. فليرتقوا في الأسباب] 10/ص.

    فهذه الموارد واضحة في معنى الارتقاء إلى الفضاء. والموارد الأخرى الأربعة في نفس القصة، ومجموع الموارد لهذا اللفظ (الأسباب) هو ثمانية موارد.

    وهناك مورد واحد فقط لا يصرح بالرقي إلى السماء هو قوله تعالى ]إذ تبرأ الذين أتُبّعوا من الذين أتَبَعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب].
    وهو أيضاً للرقي إلى السماء- إذ سيأتيك البرهان- في فصل جنات الطور المهدوي وعذابه أن هذا عذاب المرحلة المهدوية حيث سيحاول الكفرة الهرب من الأرض عند رؤية العلامات الكونية- لاعتقادهم بدمار الأرض- وهو الذي يفسره المقطع في سورة الرحمن ]لا تنفذون إلا بسلطان- يرسل عليكم شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران].. وفي الآيات دليل على أن الطور المهدوي يبدأ عند محاولة البشر تجربة القيام برحلات إلى الفضاء. ولذلك قال تقطعت (بهم) ولم يقل تقطعت بينهم الأسباب، ليدل على أن الفشل يلاحق الأسياد وعبيدهم على حد سواء. أي تقطعت بهم جميعاً.


    رأينا في الأحاديث السابقة أنهم (ع) يؤشرون إلى جهة المغرب أكثر من مرة.. لوصف كواكب وأقوام. فما هو الموجود في جهة الشمس لحظة الغروب؟. الموجود عند غروب الشمس –باتجاه الشمس- هي الكواكب الداخلية الزهرة وعطارد فمن الممكن أن نتصور أن الرحلة كانت باتجاه هذه الكواكب وبخاصة أن الرحلة تمت بثلاثة مراحل:-]ويسألونك عن ذي القرنين، قل سأتلوا عليكم منهُ ذِكرا. إنا مَكنّا له في الأرض وأتيناه من كل شيء سببا. فاتبع سببا] الكهف/83-85.تبدأ القصة على هذا النحو.. فالسفر في الفضاء شيء وقد آتاه الله من كل شيء سببا فليكن السفر الفضائي من جملة ما آتاه:


    حديث :
    عن أمير المؤمنين في قوله تعالى [وآتيناه من كل شيء سببا] قال:
    [وأعطيناه من كل شيء علماً وقدرة وآله يتوصل بها إلى مراده] قصص الجزائري/ ذو القرنين.

    وهكذا بدأت السفرة بثلاثة مراحل:

    الأولى: [حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمأة ووجد عندها قوما]. لقد تحرك باتجاه الشمس لحظة غروبها_ إذن فهو متجه نحو مدار الزهرة.. وفي كل سنة تمر الزهرة بهذا المدار حيث تصبح مع الأرض في جهة واحدة. عند الغروب أيضاً وصل إلى الزهرة لأنه لا يستغرق أي وقت يذكر.

    فوجد الشمس تغرب عليه في عين حمأة. أي في كرة أرضية عالية الحرارة داكنة اللون. لقد عبر الأئمة مراراً عن الكواكب بلفظ (عين) كما في النصوص الآتية:

    حديث : في البحار عن الصادق (ع) [إن من وراء عين شمسكم هذه أربعين عين شمس].
    حديث : فيه أيضاً عنه (ع) أيضاً [إن من وراء عين قمركم أربعين عين قمر].


    العين في اللغة لها سبعين معنى.. لكن الأصل اللغوي لها هو: الشيء المكور بذاته والواضح وضوحاً كافياً ولذ سميت كرة الأبصار عينا وكرة الماء المتدفق ذاتياً من الأرض عينا..
    أما كونها حمأة: فهو أوضح لأن الزهرة مرتفعة الحرارة إذ تقدر الحرارة فيها أكثر من مائة درجة مئوية.. مقابل 70 درجة أقصى حرارة للأرض. وهي شديدة اللمعان إذا شوهدت من الأرض- لكن سطحها مظلم لكثافة الغيوم على طول السنة.

    فورد ذكر هذه الظلمة في:حديث : الجزائري في قصص الأنبياء عن علي (ع): [قال ذو القرنين أي يريد أن أسلك هذه الظلمة.. قالوا إنك تطلب أمراً ما طلبه أحد قبلك من الأنبياء والمرسلين.. قال لا بد لي من ذلك].

    حينما تكون الزهرة في منطقة قريبة من الأرض، وينطلق ذي القرنين إليها فإنه يصل بطبيعة الحال إلى الجزء المظلم منها. لأنها كوكب داخلي. لاحظ الرسم.


    ]قال أما من ظلم فسوف نعذبّه عذاباً شديداً ثم يرُدُّ إلى ربه فيعذبّه عذاباً نكراً. وأما من آمن وعمل صالحاً فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسرا].

    إذن (فوجد عندها)- عند العين أي الكرة الأرضية لا عند الشمس. وقوله سوف نعذبه يدل على أنه وضع لهم قوانين وأنظمة وعقوبات وأفهمهم أمر الدين وعين لهم مرشدين، وإذن لم يكن مسافراً بمفرده. كما أنه بقي عندهم مدة كافية ثم ذهب إلى مطلع الشمس.

    وقد يقال: إذا بقى مدة طويلة فلا بد أن الشمس طلعت عليه عدة مرات؟ الجواب كلا لم تطلع الشمس وهو الذي أنطلق إلى مطلعها لأن الزهرة هي الوحيدة من الكواكب السيارة التي يومها طويل جداً بدرجة غريبة.. إن يومها أطول من سنتها؟ كما في النص العلمي الآتي:

    نص علمي: [ولم نكن نعرف مدة دورتها حتى عام 1962 حيث كشف الرادار أن يومها يساوي 247 يوماً من أيامنا]- دليل النجوم- ص 60 د. عبد الرحيم بدر.

    ولهذا بقي في الظلمة عدة أيام مواصلاً السير كما في هذا النص:

    حديث : الجزائري في قصصه عن أمير المؤمنين (ع) قال [سارَ ذو القرنين في الظلمة ثمانية أيام وثمانية ليال ومعه أصحابه].
    من الواضح أنه (ع) يقصد ما يساوي هذا العدد من أيام الأرض لا من أيام (الزهرة) حسب الفرض.

    المرحلة الثانية: [ثم أتبع سببا- حتى إذا بلغ مطلع الشمس]
    أنطلق أيضاً بالسرعة الفائقة، لكن باتجاه مطلع الشمس. إذا كان دوران الزهرة حول محورها بطيئاً جداً ويومها ما يقرب من سنة فيفترض أن يتجه إلى مغرب الشمس أيضاً ليذهب إلى الكوكب الداخلي الآخر، (عطارد) فلماذا اتجه نحو مطلع الشمس؟ الجواب أنه لو تحرك باتجاه مغرب الشمس لعاد إلى الأرض وهو لا يريد ذلك إنه يريد الانطلاق إلى عطارد.. والسبب هو أن الزهرة هي الوحيدة من السيارات التي تدور من الشرق إلى الغرب مخالفة بذلك جميع أفراد المجموعة الشمسية كما في النص العلمي: نص علمي: [... ولكن الرادار نفسه اكتشف شيئاً مذهلاً حقاً. وجد أن الزهرة تدور حول نفسها في اتجاه معاكس للكواكب الأخرى. فكل الكواكب تدور حول نفسها من الغرب إلى الشرق. أما الزهرة فتدور من الشرق إلى الغرب] الدليل ص 60.

    [فوجَدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا]

    تحرك إذن باتجاه مطلع الشمس ووجد هؤلاء القوم على كوكب (عطارد). وهؤلاء ليسوا من العلم بحيث يمكن تعليمهم وليسوا أشراراً ليعاقبهم إنهم شبه عراة يمرون بطور بدائي يشبه الطور الذي مرّت به الأرض قبل الزراعة وبناء المساكن.. ولذا لم يفعل باتجاههم أي شيء: n]كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا ]- أي كنا نتابعه خلال حركته، بعلم احاطي.


    المرحلة الثالثة: [ ثم أتبع سببا- حتى إذا بلغ بين السدين ]
    سار ذو القرنين بنفس الاتجاه- نحو الكواكب الداخلية، والمشرق والمغرب أمر يخص الكرات الأرضية وهو لا علاقة له بذلك- ولذا لم يذكر القرآن هذه المرة المغرب والمطلع لأنه حدد لنا اتجاهه [بنقطتين يمكن رسم مستقيم بينهما] فلا ضرورة للكلام الزائد.

    [ فوجد من دونهما قوماً لا يكادون يفقهون قولاً ]

    هؤلاء درجة تطورهم أدنى من القوم السابقين وهم مساكين لا يحسنون حتى التعبير. فجعل تخلف اللغة دليلاً على تدني معارفهم وهو أدق المقاييس إطلاقاً. لم يعرف القوم من هو ذو القرنين، لذلك عرضوا عليه مطلبهم بسذاجة لمجرد أنهم رأوه بعساكر وقوة لا مثيل لها. عرضوا عليه أن يحميهم من يأجوج ومأجوج مقابل ثمن:

    [قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض- فهل نجعل لك خرجاً على أن تجعل بيننا وبينهم سداً ]؟

    لكنه كان بين السدين فأين يريدون وضع السد الجديد؟

    إن أكثر الفقرات غموضاً هو بناء السد- بالرغم من أنه ليس سداً كما سنرى. ولكن بناء على اقتراحنا السابق فإن هؤلاء القوم كانوا بين كوكبين في منطقة تعادل الجاذبية حيث هو المعبر عنه [بين السدين]- وهذه هي طبيعة هذا الخلق، ذلك لأن السد في التعبير القرآني هو الحاجز المانع عن الحركة والغير مرئي- أستخدم ثلاث مرات فقط..
    مرتان هنا في فقرات بناء السد- ومرة واحدة بالمعنى الذي ذكرناه في يس:
    [ وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ] 9/يس.
    وهذا الاستخدام الوحيد الواضح وهو الذي يفك رموز الموردين الغامضين أعلاه.



    أما يأجوج ومأجوج فإنهم على الكوكب الصغير نفسه، فهل كان يأجوج ومأجوج يهاجمون القوم منطلقين من كوكبهم؟
    يبدو ذلك- ففي رواية عن أمير المؤمنين (ع) يذكر فيها أن ذو القرنين استمع في طريقه وهو بالرحلة إلى شرح مفصل من (أحد الملائكة) لعملية نشوء الزلازل- وعند التأمل فيها يظهر واضحاً الربط بين الزلازل وبين القوى المغناطيسية للكوكب- وسوف نوضح أمر هذه الرواية قريبا- ولكن الذي يهمنا منها الآن أن الكوكب قريب من الشمس والمجال المغناطيسي فيه شديد الوطأة يدل على ذلك ( أن كثافته مقاربة لكثافة الأرض رغم أن حجمه خمسة بالمائة منها وسرعته في المدار ضعف سرعتها تقريباً رغم أن يومه 58 يوماً من أيامنا مما يدل على شدة المجال المغناطيسي فيه). الخطوط المغناطيسية تخرج من دائرة صغيرة في القطب الشمالي ممتدة إلى دائرة مثلها في القطب الجنوبي- وفي القطب بالذات ينعدم تأثير القوة المغناطيسية- وهذا هو المنفذ الوحيد لخروج يأجوج ومأجوج!
    يؤيد ذلك طبيعتهم القائمة على سرعة الحركة:
    فالاسم مشتق من أج أي أسرع والآخر مشتق من مج ومعناه تحدّر أو إنسلّ فالأج والمج واحد في الفعل مختلف في الصورة الأول يظهر الإسراع والآخر ينسل خفية بإسراع فهو كالفارق تماماً بين الهمز واللمز.

    القاموس: [ أج إذا أسرع وأصله الهمز ].

    ما الذي فعله ذو القرنين؟ قام أولاً بتصحيح لغوي لطلبهم. فهم أرادوا سداً لكنه أخبرهم بأنه سيجعل بينهم ردماً! فما هو الفرق بينهما؟
    إن الفرق بينهم يبين صحة الفرض السابق. فالسد رغم كونه قرآنياً غير مرئي لكن صورته الذهنية هي صورة الجدار الطولي. أما الردم فهو إغلاق فتحة علوية.

    القاموس ] ردم الثلمة وردم الكوة إذا سدها أو أغلقها ]

    فالكوة التي تدخل فيها الشمس تردمها ولا تسدها.

    تخيل الخطوط المغناطيسية الخارجة من قطب مغناطيسي لآخر أو أنظر الرسم سترى هنا الثُلمة المغناطيسية.



    إذا رأيت الرسم بإمعان فإن شكل الخطوط يشبه شكل الصدفة- صدفة المحار لكن الصدفة نفسها عليها نقوش خطوط تشبه تماماً خطوط الفيض على كرة ممغنطة- فهناك أيضاً في المحار دائرة صغيرة في الأعلى تخرج منها الخطوط على المحارة.

    إن الخطوط المغناطيسية ( تنقطع ) عند القطبين وفي هذه النقاط تضعف القوة ويمكنهم الإفلات منها. والطريقة الوحيدة لمنع القوم من الخروج هو توصيل الفيض ما بين الصدفين ولا يتم ذلك إلا ببناء مغناطيسي شديد الفيض فوق القطب- فاللازم إذن استخدام الأسلوب العلمي لصناعة مغناطيس يوضع على القطب لسّد الثلمة التي تبلغ ثلاثة أميال. فالمجال يسد الثلمة لكن المغناطيس يوضع على الجهتين وهو أصغر حجماً من الثلمة بكثير.

    كيف تصنع المغانيط الحديثة؟ يجيب على هذا السؤال النص العلمي الرسمي الآتي:
    [... فبناء على نظرية الدايبولات الحديثة تكون ذرة الحديد هي أفضل المواد الفيرومغناطيسية لأنها تحتوي على أربع إلكترونات لا إزدواجية في الطبقة الثالثة متشابهة في اتجاه البرم. وتصنع المغانيط الحديثة من خليط الفيرات وهي عبارة عن أوكسيدات الحديد مخلوطة مع أوكسيدات مواد فيرومغناطيسية أخرى كالنحاس- إذ يأتي بالدرجة الثانية بعد الحديد بالقابلية على التمغنط حيث تطحن أو تقطع هذه المواد إلى قطع صغيرة أو تضغط ثم تحرق بالنار فنحصل على مغانيط قوية ذات خصائص فريدة]- الفيزياء- كلية العلوم- جامعة بغداد.

    لقد قام ذو القرنين بالعمل على هذا النحو تماماً:

    [ قال أأتوني زُبَر الحديد ].
    قُرئت زُبًر الحديد بفتح الباء- والمعنى القطع العظيمة الكثيرة (القاموس). لكنهم في قوله تعالى ] فتقطعوا أمرهم بينهم زُبُرا ] اختلفوا بين الفتح والضم، وخالف ابن بري الجميع بما في ذلك خالويه حينما قال:
    من قرأ زبُرا بالضم فهي جمع زَبُور- أي جعلوا دينهم كتباً كثيرة. ومن قال زُبَراً بالفتح فهي جمع زُبَرة- أي قطعة أي تقطعوا قطعاً.

    سوف ننقل خلافهم الآن إلى موضوعنا! لأنهم تركوها اعتقاداً منهم بأن السد عظيم فالقراءة بالفتح حتماً. فلو قرأناها بالضم لكان المعنى أتوني قطع الحديد المقطعة قطعاً.. أي المسحوقة سحقاً. وهذا هو سبب قوله [فأعينوني بقوة]، أحتاج قوتهم لتقطيع الحديد لا لحمله.. لأنه كما يبدو من النص القرآني متوفر في المنطقة بكثرة.
    لكن ابن منظور لا يرى فرقاً بين القراءتين فعنده زُبَر وزُبُر واحد هو الأجزاء الصغيرة. ومن هنا يتضح أن قول المفسرين قطعاً عظيمة لا مؤيد له من اللغة- فإن أرادوا وصف الكمية فهي كمية كبيرة ولا تحتاج لإيضاح إنما المقصود القرآني النوعية: أأتوني القطع المقطعة من الحديد لأحرقها واخلطها بالنحاس وأصنع منها أكاسيد تكون مغانيط فريدة!.

    وهذا ما فعله- فلكي لا يضطر لنقل المغناطيس العظيم هذا فقد وضع الحديد بنفس المكان وبالشكل المطلوب بحيث يساوي في فيضه المغناطيسي بين الصدفين ثم أحرقه إحراقاً شديداً ثم رمى فيه النحاس:n]حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله ناراً قال أتوني أفرغ عليه
    قطراً ] -
    إذن فهو يعلم علاقة الفيض بحجم المغناطيس ونوعه.
    أراد القرآن بقوله جعلها ناراً تأكيد عملية الإحراق في الجو لتكوين الأكاسيد. أتفق الجميع أن القطر هو النحاس ولكن اختلفوا في نوعه:
    قال جماعة: هو النحاس المصهور لقول ابن عباس [قطر آن] فجزأه إلى قطر وآن أي في أوج حرارته.
    لكن صاحب القاموس وصاحب اللسان قالا: إنه نوع من النحاس ولم يحدداه إذن فهو أوكسيد النحاس الذي أسمه القديم (زنجار النحاس).

    ولهذا أحرق الحديد وحده وأخر النحاس لكونه متوفر لديه كأوكسيد جاهز فيكفي المتبقي من الحرارة لإدخاله الخليط وصهره كون درجة انصهاره أوطأ من درجة انصهار الحديد. وإذن فعلى قراءة ابن عباس يكون معنى آن جاهزاً لا مصهورا! فأين هذا من قول المفسرين إنه بنى الحديد بالنحاس كما يبنى الحجر بالطين وسموه سد ذي القرنين رغم تصحيحه لخطأهم اللغوي وتسميته ردماً؟


    [فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا].


    لم يقل يظهروا عليه.. لأنهم أول مره رأوا الطريق مفتوحاً إلا هذا الشيء العجيب كحدوة الحصان.. أنها تعني لم يقدروا على خرق المجال وهي عبارة بالغة الدقة وتخلو من التاء لهذا الرمز.. وما استطاعوا له نقبا، عندئذ عرفوا أن هذا الشيء الغريب [ المغناطيس ] هو السبب فأرادوا تهديمه فما استطاعوا:

    اللسان: نقبت خف البعير إذا تآكلت وتهرأت. إذن لم يحاولوا ثقبه كما ظن المفسرون بل حاولوا تهديمه لأن الثقب لا فائدة منه فالفيض متصل في الفراغ.


    [قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا ].

    وهذا الوعد هو يوم المهدوية- كما سنبرهن عليه لاحقاً- ولهذا السبب أقترن خروج يأجوج ومأجوج بنزول المسيح (ع)- لأن دك الردم عند حدوث الوعد فيتمكنون من الخروج ثانية- ولما كان نزول المسيح (ع) مقترناً بظهور المهدي (ع)- دلّ ذلك على أن الوعد مفرده استخدمت للإشارة لهذا اليوم .





    من كتاب الطور المهدوي لمؤسس المنهج القصدي للمرحوم النيلي .

    تحياتي وتقديري





    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:جود الزهراء
    التوقيع

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    بستان الحب

    .::|عضو جديد|::.
    .::|عضو جديد|::.



    معلومات إضافية

    انثى

    الثور

    القرد

    عدد المساهمات : 56

    نقاط : 2676

    التقييم : 0

    تاريخ الميلاد : 12/05/1980

    تاريخ التسجيل : 07/11/2010

    العمر : 37
    العمل/الترفيه : مدرسة لغة عربية


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ السبت نوفمبر 27, 2010 4:27 pm


    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:بستان الحب
    التوقيع
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    Diyaa

    The Owner

    avatar

    معلومات إضافية

    ذكر

    الحمل

    القط

    عدد المساهمات : 15452

    نقاط : 23852

    التقييم : 16

    تاريخ الميلاد : 30/03/1987

    تاريخ التسجيل : 27/08/2009

    العمر : 30
    العمل/الترفيه : التصفح في الانترنيت


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.newjeel.com
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ السبت نوفمبر 27, 2010 5:30 pm

    عاشت الايادي جود كلش حلو الموضوع بارك الله بيج يامبدعه

    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:Diyaa
    التوقيع


    دخلت يومآ الي سوق الحياه
    .فوجدت امورآ عجيبه !!

    '<رأيت
    قلوبآ تباع !! وعقولآ تشتري

    ووجدت مشاعر ملقاه ع الأرض والزمن داس عليها

    '<ووجدت الصدق في محلات  مهجوره لا احد يمر بجانبها

    '<ووجدت الكذب ف محلات والناس كثيرون يتهافتون عليها

    واخيرا
    وجدت الإخلاص بضاعه نادره من طراز قديم!




    [/center]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    مريم

    ||-نائبة المدير-||

    avatar

    معلومات إضافية

    انثى

    الجدي

    القط

    عدد المساهمات : 6792

    نقاط : 11036

    التقييم : 5

    تاريخ الميلاد : 11/01/1988

    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    العمر : 29
    العمل/الترفيه : محللة بايولوجية


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ الأحد نوفمبر 28, 2010 5:40 am

    تسلم الايادي حبي على الموضوع الحلوو..

    :bloc:

    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:مريم
    التوقيع

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    جود الزهراء

    ||-مشرفة على القسم الاسلامي-

    avatar

    معلومات إضافية

    انثى

    الحمل

    الفأر

    عدد المساهمات : 1593

    نقاط : 4750

    التقييم : 11

    تاريخ الميلاد : 08/04/1984

    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    العمر : 33
    العمل/الترفيه : doctor


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ الأحد نوفمبر 28, 2010 10:58 am

    عفوا

    واشكر مروركم الرائع وردكم الطيب

    تسلمون





    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:جود الزهراء
    التوقيع

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    mezo maz

    .::|عضو جديد|::.
    .::|عضو جديد|::.



    معلومات إضافية

    ذكر

    العذراء

    الماعز

    عدد المساهمات : 40

    نقاط : 2426

    التقييم : 0

    تاريخ الميلاد : 10/09/1991

    تاريخ التسجيل : 07/05/2011

    العمر : 26
    العمل/الترفيه : ENG


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ الإثنين مايو 09, 2011 7:47 pm

    موضوع رائــــع ومميــز

    سلمتـ يداكـ على الطرح الرائع والمفيد

    واصلـ ابداعكـ



    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:mezo maz
    التوقيع
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معلومات العضو

    جود الزهراء

    ||-مشرفة على القسم الاسلامي-

    avatar

    معلومات إضافية

    انثى

    الحمل

    الفأر

    عدد المساهمات : 1593

    نقاط : 4750

    التقييم : 11

    تاريخ الميلاد : 08/04/1984

    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    العمر : 33
    العمل/الترفيه : doctor


    معلومات الإتصال

    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مُساهمة رد: هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ الثلاثاء مايو 10, 2011 11:09 am

    انته الاروع بتواصلك الطيب


    نورتنا اخ ميزو

    الموضوعالأصلي : هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟ المصدر : نجوم المبدعين الكاتب:جود الزهراء
    التوقيع

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    هل يأجوج ومأجوج من البشر ؟؟

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
    صفحة 1 من اصل 1

    هام جداً: قوانين المساهمة فيالمواضيع. انقر هنا للمعاينة
    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات نجوم المبدعين :: القسم الديني | Religious section :: منتدى الدين الاسلامي-
     
    © phpBB | الحصول على منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك